نابلس - النجاح - أفادت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، اليوم الأحد، بأن حالة من التوتر في سجن عسقلان، بسبب تعمد إدارة السجن المماطلة في علاج الأسير ناصر أبو حميد، الذي يتواجد في ساحة الفورة ويرفض دخول الغرفة.

وقالت الهيئة، في بيان لها، إن الإدارة أغلقت السجن، وأن حالة من السخط تسود الأسرى بسبب الإهمال المتعمد للوضع الصحي للأسير أبو حميد، والتسويف المتواصل بعدم إجراء الفحوصات اللازمة له وتقديم العلاج المناسب.

وحذرت الهيئة، من تفاقم الحالة الصحية للأسير أبو حميد، الذي يعاني من ورم في الرئة، لم تحدد طبيعته، ويعاني من سعال شديد، بالإضافة لاستمرار فقدانه للوزن والتقيؤ، وخمول وهزل عام بالجسم، وارتفاع شبه دائم في درجة الحرارة.