نابلس - النجاح - يدخل الأسير ثائر حماد من بلدة سلواد شرق رام الله اليوم الأحد، عامًا جديدًا في سجون الاحتلال، علمًا أنه معتقل منذ 3 تشرين الأول/ أكتوبر 2004، ومحكوم بالسجن 11 مؤبدًا، بحسب ما أفاد نادي الأسير.

ويلقب ثائر بقناص عيون الحرامية، إذ نفذ عملية في منطقة عيون الحرامية في رام الله عام 2002، وقتل فيها 11 جنديًا إسرائيليًا ببندقية قديمة، وفقًا لنادي الأسير.

وكان الاحتلال قد اعتقل شقيقه عبد القادر أحد عشر عامًا، وفقد والده خلال فترة اعتقاله.

وللأسير ثائر إصدار أدبي بعنوان “إوار النار” يروي فيه تجربته النضالية، ويقبع الآن في سجن “نفحة”، بحسب النادي.