وكالات - النجاح -  أفاد نادي الأسير الفلسطيني بأن سجن "النقب" الصحراوي، يشهد حالة توتّر منذ عدة أيام، وذلك بعد اعتداء السجّانين على الأسير سالم زيادات المضرب منذ شهر احتجاجاً على اعتقاله الإداري.

وأكد نادي الأسير أن إدارة السّجن قامت بتنقيل الأسرى إلى أقسام مختلفة عن الأقسام التي يقبعون فيها، بعد احتجاجهم على عملية الاعتداء على الأسير زيادات.

وأضاف أن قوّات القمع تنفّذ عمليات اقتحامات وتفتيش يومية بحقّ الأسرى، مشيراً إلى أن كافّة جلسات الحوار التي أجريت مع الإدارة فشلت.

وحمّل نادي الأسير إدارة مصلحة سجون الاحتلال المسؤولية الكاملة عن حياة الأسرى، ولا سيما الأسير المضرب سالم زيادات، والذي جرى الاعتداء عليه رغم وضعه الصّحي، ولم يتمكّن المحامون أو أية جهة حقوقية أخرى من الحصول على معلومات حول مصيره.