نابلس - النجاح - نقلت قوات الاحتلال الأسير أحمد الصرعاوي (28 عامًا) من زنازين التحقيق في سجن عسقلان إلى معتقل عوفر، بعد أن خضع لتحقيق مشدد على مدار 40 يومًا.

والشاب الصرعاوي من سكان مخيم الدهيشة، وقد منعه الاحتلال من لقاء محاميه، وانقطعت كافة المعلومات عن ذويه الذين عبروا عن قلهم الشديد على صحة ابنهم الذي فقد 8 كيلوغرامات من وزنه أثناء فترة التحقيق.

وبعد انتهاء التحقيق، تم عرض الشاب الصرعاوي على القاضي العسكري في محكمة عوفر والذي قرر التجديد له، وأصدرت النيابة العسكرية لائحة اتهام بحقه، تضمنت الإشارة إلى نشاطه قبل أعوام في كتلة جبهة العمل الطلابي التقدمية بجامعة فلسطين الأهلية حيث تخرج منها قبل عامين، كما تضمنت اللائحة نشاطًا على موقع التواصل الاجتماعي.

وقال حسن عبد ربه مدير العلاقات العامة في هيئة شؤون الأسرى إن الاحتلال يريد منع النشاط النقابي وتجريمه، ويحاول مصادرة الحق في إبداء الرأي عبر مواقع التواصل الاجتماعي وغيرها، لتكميم أفواه الفلسطينيين.