النجاح - اكد نادي الأسير إن مخاوف انتشار وباء كورونا بين صفوف الأسرى في سجون الاحتلال تتصاعد، وذلك في ضوء ارتفاع عدد الإصابات بالوباء بشكل عام، واستمرار قوات الاحتلال بتنفيذ عمليات الاعتقال يوميا.

ونشر نادي الأسير في بيان صدر عنه، اليوم الاثنين، أن عدد حالات الاعتقال وصلت منذ بداية انتشار الوباء في شهر آذار/ مارس الماضي، قرابة 900، كان من بينها مرضى وجرحى وأطفال ونساء.

وذكر إلى أن إجراءات إدارة سجون الاحتلال، المتعلقة بالوباء، بقيت محصورة بسياسة المنع، وتحولت لأداة عقاب وحرمان، وساهمت في مضاعفة عزل الأسرى الذين يواجهون اليوم السّجان والفيروس، دون أن توفر أي بديل للتخفيف من معاناتهم.

وطالب نادي الأسير المنظمات الدولية وعلى رأسها الصليب الأحمر كجهة اختصاص، القيام بدور أكثر فاعلية لتلبية احتياجات الظرف الراهن، وتحقيق إمكانية الاطمئنان على الأسرى، وطمأنة عائلاتهم، والضغط من أجل وجود لجنة طبية دولية محايدة تُشارك في معاينة الأسرى والتأكد من سلامتهم.

يذكر أن حوالي (4600) أسير يقبعون في سجون الاحتلال.