نابلس - النجاح - قال رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين اللواء قدري أبو بكر، اليوم الثلاثاء، إن تصريحات اليميني المتطرف نفتالي بينت، التي انتشرت بالأمس في مقاطع فيديو انتخابية، ويصرح بها بضرورة تشديد الخناق على الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال، مقيتة ونتنة وتفوح منها رائحة الإرهاب والعنصرية.

جاء ذلك خلال زيارة أبو بكر، اليوم الثلاثاء، ووفد من هيئة الأسرى للأسيرة المحررة سهير البرغوثي (59 عاما) من قرية كوبر شمال رام الله.

وأضاف ابو بكر، "أن الاحتلال يتخذ من الأسرى خلال هذه الأيام ورقة ضغط انتخابية من خلال شن حملة مضايقات واعتداءات على المعتقلين في مختلف السجون ومراكز التوقيف، واطلاق حملة من التصريحات والمنشورات الإعلامية لعدد من المترشحين المتطرفين ضد الأسرى، ما هو الا استرضاءٌ للناخب الإسرائيلي على حساب أجساد ونضالات هؤلاء الأبطال".

اقرأ أيضا: الاحتلال يفرج عن الأسيرة سهير البرغوثي

وكان رئيس حزب اليمين الجديد، نفتالي بينت، قد وجه بالأمس رسالة عنصرية ضد الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال، كدعاية عنصرية لخوض حزبه الانتخابات، وعنوَن الرسالة "فيديو مصور" بصور الأسرى وكلمات عنصرية بعنوان "لا تخف يا نتنياهو من الأسرى.. نحن معك"، ونشرها على صفحته على "تويتر".

وبدأ بينت الفيديو بصورة للأسير القائد مروان البرغوثي وقال فيها "ان هذه سجون وليست فنادق"، وعلى نتنياهو ان يسحب كافة حقوق الأسرى، في اشارة الى بعض الصور المرفقة للأسرى وهم يتناولون الطعام.

واعتقلت البرغوثي وهي أم لستة أبناء في الخامس من شباط الماضي من منزلها، بعد أن اُعتقل غالبية أفراد عائلتها منذ الإعلان عن استشهاد نجلها صالح في الثاني عشر من كانون الأول 2018 في رام الله، وتواصل سلطات الاحتلال اعتقال زوجها عمر البرغوثي إداريا، ونجلها عاصم.