النجاح - قال الأسيران هيثم يوسف (23 عاماً) ووسام خشان (22 عاماً) وكلاهما من محافظة جنين، اليوم الاثنين، إنهما تعرضا للضرب المبرح والتنكيل على يد قوات "النحشون" خلال عملية نقلهما بواسطة عربة "البوسطة" إلى محكمة سالم "العسكرية".

وأوضح الأسيران لمحامي نادي الأسير، أنه ونتيجة لاعتراضهما على اكتظاظ الزنزانة وعدم وجود متسع لهما قامت قوات "النحشون" في البداية بدفعهم وإغلاق باب الزنزانة، عند وصولهما إلى محكمة "سالم" العسكرية، وكان من المفترض أن تُعقد لهما جلسة محكمة إضافة إلى الأسير علاء جلبوش.

وتابع الأسيران أن قوات "النحشون" لم تكتف بذلك بل عادت مجدداً باقتحام الزنزانة واعتدوا عليهما بالضرب المبرح، ثم قاموا بنقلهما إلى غرفة أخرى لا يوجد بها كاميرات، وأكملوا الاعتداء عليهما بالضرب، وهم مكبلا الأيدي والأقدام.

وأشار الأسيران إلى أنه جرى نقلهما مجدداً إلى عربة "البوسطة" بطريقة مهينة، وتم سحلهما من أيديهما وأرجلهما من خلال القيود، وقاموا بإلقائهما بطريقة مهينة على الأرضية الحديدية لعربة "البوسطة"، ما تسبب بإصابتهما برضوض وجروح.

يذكر أن الأسير هيثم يوسف معتقل منذ الرابع عشر من آب/ أغسطس 2017، والأسير وسام خشان معتقل منذ 28 آب/ أغسطس 2017.