النجاح - نقلت محاميّة هيئة شؤون الأسرى والمحررين حنان الخطيب، اليوم الأحد، شكوى الأسيرتين، بيان عزام (24 عاما) من بلدة العيزرية في القدس، وأمل سعد (53 عاما) من مدينة بيت لحم، واللتين تتعرضان لإهمال طبي ومماطلة متعمدة في تقديم العلاج لهما، ما أثر على حالتهما الصحية والنفسية.

وأوضحت الخطيب أن الأسيرة سعد تعاني من ديسكات بالرقبة والظهر، وجراء الأوضاع الاعتقالية الصعبة التي تعيشها، أصبحت الأسيرة تشتكي من الضغط ومن ارتفاع نسبة السكر في الدم، ومن تدهور في وضعها الصحي بسبب المعاملة القاسية التي تتعرض لها أثناء نقلها إلى المحكمة بما يسمى "البوسطة".

ولفتت إلى أنّ الأسيرة تشعر بانعدام تدفق الدم وخدر في رجليها بسبب القيود التي توضع لها لساعات طويلة، ما أدى إلى حدوث مضاعفات على حالتها الصحية، وتكتفي إدارة المعتقل بإعطائها مسكنات دون تقديم أي علاج حقيقي لها.

وبينت أنّ الأسيرة عزام تعاني من حروق في وجهها ويديها جراء إصابة تعرضت لها أثناء الطهي في المعتقل، واشتكت من سوء المعاملة الطبيّة لها في عيادة السجن، وبشكل خاص من طبيبة المعتقل التي لم تكن متعاونة مع حالتها، ولم توفر أدنى متطلبات العناية الطبية اللازمة لها وتعمدت اهمال حالتها السيئة.