النجاح - يخوص الأسير المقعد أمير أسعد (35 عاما) من كفر كنا بالداخل، إضرابا مفتوحا عن الطعام، منذ 13 يوما احتجاجا على المعاملة العنصرية التي يتعرض لها في سجن "الجلبوع".

وذكرت هيئة شؤون الأسرى، أن الأسير أسعد يستخدم كرسيًا متحركًا نتيجة الإعاقة، ما يجعل القسم الذي يعيش فيه غير ملائم لوضعه الصحي تحديدا فيما يتعلق باستخدام الحمامات.

وأضافت أن القسم الوحيد المناسب لحالته في السجن هو "قسم 1" كون أبواب الحمامات كبيرة ومناسبة لدخول الكرسي المتحرك، إلا أن إدارة المعتقل ترفض نقله إلى هذا القسم.

وأعربت هيئة الأسرى عن قلقها الشديد على حياة الأسير المقعد أسعد، مشيرة إلى أن تركه في الزنزانة الانفرادية يهدد حياته بشكل حقيقي، مطالبة بالإفراج الفوري عنه.

يشار إلى أن الأسير أسعد معتقل منذ عام 2012، ومحكوم 6 سنوات ونصف، وهو من الحالات الخاصة في سجون الاحتلال، حيث يعاني إلى جانب إعاقته من أوجاع والآم في الظهر، وأمضى السنوات الست الماضية في "مستشفى سجن الرملة"، وهو بحاجة إلى رعاية ومعاملة خاصة، وينهي محكوميته في حزيران من العام الجاري.