النجاح - حمّلت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، اليوم الخميس، الاحتلال الإسرائيلي المسؤولية الكاملة عن حياة الشاب المريض سامح عبد الغني (22 عاما) من طولكرم، والذي تم اعتقاله الليلة الماضية، بعد اقتحام منزله والعبث بمحتوياته.

وأوضحت الهيئة أن الأسير عبد الغني يعاني من بتر في ساقه اليمنى، وخضع لعدة عمليات حتى تمكن من تركيب طرف اصطناعي، وسبب ذلك إصابته بمرض نادر يسمى (Marfan Sendrome)، ويؤدي إلى إتلاف شرايين الجسم، بالإضافة الى معاناة الأسير من مشاكل في القلب وشبكية العين.

وطالبت الهيئة، كل المؤسسات الحقوقية والإنسانية بالتدخل الفوري لإنقاذ حياة عبد الغني، لأن بقاءه في الأسر في ظل هذه الظروف الصحية المعقدة التي يعاني منها، يعني أن حياته مهددة بالخطر، خصوصا أنه يتلقى علاجا منتظما، وبحاجة الى رعاية صحية دائمة.