غيداء نجار - النجاح - أفاد رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين عيسى قراقع لـ "النجاح الاخباري": ان هناك تفاقم للحالة الصحية للأسرى في السجون، فتداعيات إضراب الكرامة واعراضه مستمرة على صحة الأسرى حتى هذه اللحظة، فالاضراب كان طويل وشاق جدا، وهناك احد الاسرى اصابه فشل كلوي، وآخر فقد حاسة النطق، واخرون دخلوا بحالة نفسية نتيجة نقص السكر بالدماغ وجفاف بعض الاعصاب، فاحد الأسرى يشتكي من عدم قدرته على النوم، وانه يشعر بان احدهم اخذ دماغه، وهناك ممن أصيبوا بمشاكل في الامعاء، بالإضافة الى ان سياسية الاهمال والحرمان الطبي المتعمد ما زالت سارية بحق الأسرى".

واضاف قراقع " ان البند الوارد في اتفاقية إضراب الكرامة، وهي سياسة الاهمال الطبي المتعمد، حتى الان لم يتم اتباعها او تطبيقها على ارض الواقع، فادارة السجون تدعي امام لجنة الاضراب انها يعكفون على اعداد خطة للبدء بتنفيذ مطالب الاسرى، ولكن حتى الان لم يتحقق اي مطلب من المطالب".

وكانت قد أفادت مصادر، أن الأسير الشوبكي (20 عاماً) من بيت لحم، يعاني من آلام حادة في ساقيه نتيجة وجود شظايا بعد الإصابة التي تعرض لها قبيل الاعتقال، ولا يتم تقديم أي علاج له وتكتفي إدارة مصلحة السجون بإعطائه مسكنات للألم.

كما أن الأسير برغوثي (34 عاماً) من قرية دير أبو مشعل في رام الله، يعاني من تفاقم في وضعه الصحي، نتيجة لانتشار "الدوالي" بكافة أنحاء جسده، وبسبب التدهور الصحي الذي طرأ على جسده خلال إضراب الحرية والكرامة، كما ويعاني من تشققات وجفاف دائم في اللسان.

اما بخصوص الانباء حول قطع رواتب الاسرى، يقول قراقع : قطعا لن يتم ذلك، فهذا القرار هو تثبيت لفكرة ان الاسرى ارهابيين، فنحن كجمعية مساندة وداعمة للأسرى موقفنا رافض وبشدة ولتكون النتنائج ما تكون".