النجاح - طالبت هيئة  شؤون الاسرى والمحررين الصليب الاحمر الدولي بالكشف عن مصير واوضاع الاسير القائد مروان البرغوثي الذي منع المحامين من زيارته ويقبع في عزل سجن الجلمة.

وقالت هيئة الاسرى ان البرغوثي المستهدف الرئيسي لحكومة الاحتلال وتفرض عليه عزلة تامة وإجراءات صارمة كما وترفض طلب اي جهة للإتصال او اللقاء به، وترفض التفاوض معه حول مطالب الاسرى.

وأوضحت الهيئة ان حالة قلق شديدة تنتاب الجميع على صحة واوضاع البرغوثي لا سيما انه اعلن امتناعه عن شرب الماء في اليوم الثلاثين للاضراب ، وان المعلومات عنه منقطعة تماما.

وقالت الهيئة ان البرغوثي يتعرض لهجمة غير مسبوقة تستهدف حياته وصحته ومكانته الرمزية، وان على الصليب الاحمر ان يعمل على زيارته بشكل سريع جدا.

من جانب آخر وصفت هيئة الاسرى الاوضاع الصحية للمضربين بالكارثية، وان الاسرى تحولوا الى هياكل عظمية، حيث يعانون من شحوب وهزال وحالات اغماء ونزيف دموي وارهاق وتعب وهبوط في ضغط الدم وانخفاض في نبضات القلب وهبوط حاد بالوزن ومشاكل في الامعاء والكلى والكبد والاصابة بالتشنج وجفاف وعدم القدرة على شرب الماء والنقص بالاملاح، وحالات غثيان وتقيؤ وانتفاخات في العيون وعدم القدرة على النوم والحركة وغيرها من الاعراض الصحية الصعبة جدا.

وقالت الهيئة ان حكومة الاحتلال لازالت تمارس اجراءات تعسفية ووحشية بحق المضربين كاستمرار التفتيشات على يد وحدات قمعية ، ومصادرة كافة ملابسهم واغراضهم الشخصية، وعمليات النقل المستمرة المنهكة.