النجاح - أعرب رئيس لجنة حقوق الانسان في البرلمان الأوروبي عن قلقه من فشل التوصل إلى اتفاق مع مصلحة السجون الإسرائيلية وتلبية مطالب الأسرى الفلسطينيين المضربين عن الطعام منذ 18 يوما، واصفا المطالب بـ" الإنسانية البحتة".

وقال إن اللجنة تتابع بقلق تطور اوضاع 1500 اسير فلسطيني مضرب عن الطعام ان اللجنة ستعمل من اجل استصدار قرار عاجل من البرلمان الاوروبي بهذا الخصوص، و عبر مستشار اول عادل عطية نائب رئيس بعثة فلسطين في الاتحاد الأوروبي عن قلق الحكومة والشعب الفلسطيني من الإجراءات الاسرائيلية ضد المعتقلين، وقال: لقد دخل إضراب الحرية والكرامة مرحلة حرجية بسبب تعنت سلطات الاحتلال ورفض تلبية مطالب المعتقلين الإنسانية.

وحذر من إمكانية تدهور الاوضاع الميدانية اذا ما استشهد احد المعتقلين بسبب القمع الاسرائيلي خاصة وان العديد من الأسرى في السجون يعانون من مشاكل صحية تستدعي متابعة طبية عاجلة بينما تستمر اسرائيل بفرض إجراءات قمع تعسفية تتمثل في تكثبف عملية نقل المعتقلين بين السجون في محاولة بائسة لكسر إرادة المعتقلين ومنع الزيارات وحرمان السجناء من العناية الطبية المباشرة.

وطالب عطية البرلمان الاوروبي تحمل مسؤولياته والضغط على اسرائيل من اجل احترام وتطبيق مبادئ القانون الدولي الانساني خاصة بنود معاهدة جنيف الرابعة الخاصة بحماية المدنيين تحت الاحتلال والتي تلزم الأطراف السامية المتعاقدة على توفير الحماية للمعتقلين وضمان حقهم في الزيارة والغذاء والتعليم والعناية الصحية.

وقال على أوروبا والمجتمع الدولي محاسبة اسرائيل على الجرائم التي ترتكبها والتي ترقى الى جرائم حرب وفق المادة الثامنة من الاعلان التأسيسي لمحكمة الجنايات الدولية.

وبعد التذكير بمسؤولية اسرائيل عن انتهاكات مبادئ القانون الدولي والقانون الدولي الانساني قال: على الاتحاد الأوروبي تفعيل المادة الثانية من اتفاقية الشراكة مع اسرائيل ووقف العمل بالاتفاقية بسبب انتهاكات حقوق الانسان.

وتابع: نرفض ان يستمر الاتحاد في علاقاته مع دولة مارقة تنتهك جميع مبادئ القانون الدولي وتتنكر لالتزاماتها وفق اتفاقية الشراكة مع الاتحاد، كما دعا البرلمان الأوروبي الى إرسال لجنة للتحقيق في الانتهاكات الاسرائيلية والاطلاع على اوضاع المعتقلين في سجون الاحتلال.

ومن المنتظر أن يقوم البرلمان الأوروبي بتبني مشروع قرار حول الاوضاع في فلسطيني في جلسة البرلمان الاعتيادية في من الشهر الجاري.