النجاح - دعت هيئة شؤون الأسرى والمحررين إلى العمل والتحرك للإفراج عن الأسير الصحفي محمد القيق الذي يخوض اضرابا مفتوحا عن الطعام منذ 6/2/2017 احتجاجا على اعتقاله الإداري لمدة 6 شهور.

وقالت الهيئة، إن النيابة العسكرية الإسرائيلية وجهاز المخابرات بعد أن عجزوا عن ايجاد تهم محددة للأسير القيق وإنزال لائحة اتهام له، أصدروا بحقه اعتقالا إداريا، ما يدل على عدم شرعية هذا الاعتقال، وأنه اعتقال تعسفي ولا يستند إلى أية مبررات أو أسباب قانونية.

وبيّنت الهيئة أن الاعتقال الإداري أصبح بهدف زج أكبر عدد من الفلسطينين في السجن تحت حجة أسباب أمنية غير محددة وغير واضحة وأن اعتقال القيق هو جزء من سياسة ملاحقة الصحفيين وأصحاب الرأي والنشطاء الاجتماعيين والاعلاميين.

ولفتت الهيئة إلى أن الأسير محمد القيق تم عزله في زنازين سجن هداريم بعد أن شرع بالإضراب احتجاجا على اعتقاله التعسفي.