وكالات - النجاح - ترأست وكيل وزارة الخارجية والمغتربين أمل جادو، اليوم الاثنين، جلسة المشاورات السياسية الأولى التي تعقد بين دولة فلسطين وسلطنة عُمان، مع نظيرها وكيل وزارة الخارجية للشؤون الدبلوماسية الشيخ خليفة بن علي بن عيسى الحارثي، في مقر وزارة الخارجية بالعاصمة مسقط.

واستعرضت جادو آخر المستجدات السياسية على الساحة الفلسطينية، والانتهاكات الإسرائيلية المتصاعدة في الأراضي الفلسطينية المحتلة واستمرارها في تنفيذ مشاريعها الاستيطانية التوسعية، والهجمة الشرسة التي تتعرض لها مدينة القدس، خصوصا ما يجري من انتهاكات لتغيير الوضع القائم في المسجد الأقصى المبارك.

كما أطلعت جادو نظيرها العُماني على الانتهاكات التي تقوم بها قوات الاحتلال بحق الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال الإسرائيلي، وعمليات القرصنة الممنهجة التي تقوم بها القوة القائمة بالاحتلال لمخصصات ذوي الأسرى والشهداء، والإضراب المفتوح الذي يخوضه الأسرى احتجاجا على اعتقالهم الإداري.

ووضعت جادو نظيرها العُماني في صورة التحركات السياسية الدبلوماسية، وتأجيل انعقاد الانتخابات الفلسطينية نتيجة منع القوة القائمة بالاحتلال انعقادها في مدينة القدس، وأكدت موقف القيادة الفلسطينية الرافض لإقامة انتخابات فلسطينية من دون القدس.

وأكدت جادو عمق العلاقة التاريخية التي تربط البلدين والشعبين، وثمّنت مواقف سلطنة عُمان الداعمة للقضية الفلسطينية في المحافل الدولية، وبحثت مع مضيفها تعزيز العلاقة بين البلدين وتفعيل الاتفاقيات الموقعة سابقا، والعمل على توقيع اتفاقية اللجنة الفلسطينية- العُمانية المشتركة.

من جانبه، أكد خليفة موقف سلطنة عُمان الثابت تجاه القضية الفلسطينية، ودعم خيارات الشعب الفلسطيني وقيادته، وحرصه على حث المجتمع الدولي على دعم القضية الفلسطينية ودعمها في المحافل الدولية.