نابلس - النجاح - رحبت منظمة التعاون الإسلامي بالموقف الدولي الإيجابي الذي أيد دعوة رئيس دولة فلسطين محمود عباس لعقد مؤتمر دولي للسلام، بالتعاون مع الرباعية الدولية، وبمشاركة جميع الأطراف المعنية، لإنجاز رؤية حل الدولتين وفق القانون الدولي وقرارات الأمم المتحدة والمرجعيات المتفق عليها، وصولاً إلى إنهاء الاحتلال الإسرائيلي، وتحقيق حل الدولتين على حدود الرابع من حزيران لعام 1967 بعاصمتها القدس الشرقية.

وقد شاركت المجموعة الإسلامية في كلمة نيابة عن المنظمة في الجلسة المفتوحة التي عقدها مجلس الأمن الاثنين الماضي، لمناقشة دعوة الرئيس لعقد مؤتمر دولي للسلام، وضمت صوتها إلى الدول الأعضاء في مجلس الأمن الدولي التي أيدت ودعمت دعوة سيادته.

 كما عبرت عن رفضها لإجراءات الضم والاستيطان الاستعماري في الأرض الفلسطينية المحتلة.