النجاح - انتقد الرئيس الأميركي الأسبق جيمي كارتر خطة الرئيس دونالد ترامب المزعومة للسلام في الشرق الأوسط.

واكد كارتر ان خطة ترامب تقوض آفاق السلام العادل بين الإسرائيليين والفلسطينيين.

واضاف كارتر في تغريدة له:" إن الخطة تكسر حل الدولتين المتفق عليه مع حدود عام 1967 ضمن سلسلة من قرارات مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة".

واعترض كارتر على "حالة عدم اليقين" المتعلقة بشأن مستقبل "أجزاء من الضفة الغربية" وصياغة الخطة التي وصفت إسرائيل بأنها "الدولة القومية للشعب اليهودي".

وحذر كارتر من أن تنفيذ الخطة يعني فقدان الحل الوحيد القابل للتطبيق للصراع المستمر منذ فترة طويلة وهو حل الدولتين.

وأكد الرئيس الأسبق أن الاقتراح ينتهك القانون الدولي فيما يتعلق بتقرير المصير، مؤكداً أن خطة ترامب تعني الاستيلاء على الأرض بالقوة وضم الاراضي المحتلة.