النجاح -  أثار برنامج المسابقات والمعلومات الأميركي «جيوباردي» جدلا في الولايات المتحدة.

وذلك بعد حلقة بثت أخيرا، حيث سأل المقدم عن مكان كنيسة المهد.

حيث كان السؤال الذي طرحه مقدم البرنامج اليكس تريبك، في حلقة الجمعة الماضية عن مكان كنيسة بنيت خلال فترة 300 ميلادية، وتعرف بكنيسة المهد.

واجابت المتسابقة كيت نيدل بالإجابة بأنها في فلسطين، فرد عليها المقدم بـ «لا»، ليقوم المشارك جاك ماغواير بالإجابة بأنها في إسرائيل، ليرد المقدم بـ«نعم».

هذه الحادثة اثارت جدلا عاصفا شهدته شبكات التواصل الاجتماعي، حيث اتهم البرنامج بتغيير حقائق تاريخية وجغرافية مثبتة في الاتفاقيات والقوانين الدولية.

وافاد تقرير نشرته صحيفة «واشنطن بوست» إن حلقة الجمعة الماضية فتحت باب الانتقادات على مصراعيه والجدل أيضا.

واعتبر مغردون أن عدم اعتماد مقدم البرنامج «فلسطين» إجابة صحيحة للسؤال "إهانة للتاريخ والواقع ولآلاف من الفلسطينيين المضطهدين في بيت لحم".

وأدرجت كنيسة المهد عام 2012 كأول موقع فلسطيني ضمن لائحة التراث العالمي لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة «اليونسكو».

وكانت قد صنفت على قائمة المباني التراثية المهددة بالخطر قبل إلغاء القرار خلال العام الماضي، بعد أعمال ترميم طالت السقف والواجهات الخارجية والفسيفساء والأبواب.