النجاح - أكد عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، رئيس دائرة شؤون اللاجئين د. احمد ابو هولي، على ان الأولوية لدى منظمة التحرير الفلسطينية حشد الدعم المالي والسياسي لتجديد تفويض ولاية عمل الأونروا وسد العجز المالي في ميزانيتها بما يضمن استمرارية خدماتها للاجئين الفلسطينيين ويحفظ وجودها كعامل استقرار في المنطقة ويحفظ كرامة اللاجئين لحين عودتهم الى ديارهم التي هجروا منها عام 1948 طبقا لما ورد في القرار 194.

 وخلال لقاء د.أبو هولي مع مدير عمليات وكالة الغوث الدولية "الأونروا" في الضفة الغربية غوين لويس اليوم الأربعاء، في مقر دائرة شؤون اللاجئين بمدينة رام الله، وبحضور مدير عام دائرة شؤون اللاجئين احمد حنون،ومدير دائرة الأونروا بدائرة شؤون اللاجئين بالضفة كنعان الجمل، ومسؤول دائرة الاتصال في الأونروا كاظم أبو خلف؛ قال: " إن دائرة شؤون اللاجئين تعمل مع الدول المضيفة لدعم الأونروا في مواجهة استهدافها والحفاظ على وجودها"، لافتاً إلى أن تصويت لجنة الموازنة بالاتحاد الأوروبي بالإجماع برفض مقترح قطع مساعدات الاتحاد الأوروبي عن الاونروا قطع الطريق امام تمرير مخطط القضاء على وجودها من خلال تجفيف مواردها المالية وحمل مؤشرات مهمة وايجابية نحو التصويت لصالح تجديد التفويض.

وبحث د. ابو هولي مع لويس خلال اللقاء اوضاع اللاجئين في مخيمات الضفة الغربية والقدس ومشاكل المخيمات وسبل معالجتها والتحديات التي تواجه عمل الأونروا خاصة في القدس، كما وقف المسؤولان امام العجز المالي في ميزانية الأونروا وتأثيره على الخدمات المقدمة للاجئين الفلسطينيين.

 واشار الى ان دائرة شؤون اللاجئين تتابع عن كثب اوضاع اللاجئين الفلسطينيين في القدس وخاصة في مخيم شعفاط، في ظل الاستهداف الاسرائيلي للمخيم ولعمل الأونروا.

كما ولفت إلى إن مخيم شعفاط واللاجئين في القدس نظموا وقفات تضامنية لدعم الأونروا في رسالة واضحة وتحدي لحكومة الاحتلال الاسرائيلي بأن الأونروا ستبقى قائمة وستواصل عملها.

 وأكد د. ابو هولي على استمرارية عمل الأونروا في تقديم خدماتها للاجئين الفلسطينيين وفق التفويض الممنوح لها بالقرار 302 لحين ايجاد حل عادل لقضية اللاجئين.

 ومن جهتها، نقلت لويس تقدير المفوض العام للأونروا بييركرينبول ونائب المفوض العام كريستيان ساندرز للجهود التي بذلتها منظمة التحرير الفلسطينية ودائرة شؤون اللاجئين والرئيس محمود عباس بمؤتمر التعهدات لكبار المانحين بنيويورك وتحركها الدبلوماسي الكبير والفاعل باتجاه دعم تجديد تفويض عمل الأونروا وحشد الدعم المالي لها رغم الظروف والمصاعب والازمات المالية التي تمر بها دولة فلسطين.

كما واستعرضت لويس خلال اللقاء نتائج زيارتها لجميع المخيمات الفلسطينية في الضفة الغربية والقدس،  مؤكدةً على ًن الأونروا ستواصل مهامها في تقديم خدماتها للاجئين وتحسين جودتها ونوعيتها.

 وفي الختام، اتفق المسؤولان على استمرارية التنسيق اليومي والمباشر لمتابعة المستجدات المرتبطة بقضية اللاجئين والأونروا.