النجاح - اعتبر وزير خارجية مالطا كارميلو ابيلا  تصريحات نتنياهو بضم أراض من الضفة الغربية بما فيها الأغوار وشمال البحر الميت خرقاً للقانون الدولي.

 وأكد أن حواراً متعدد الأطراف هو الوسيلة الوحيدة لإرساء السلام في الشرق الأوسط، وفق ما أكد سفير دولة فلسطين لدى مالطا فادي حنانيا في بيان.

وكان رئيس وزراء الاحتلال بنيامين نتنياهو الذي يخوض حملة انتخابية، أعلن الثلاثاء الماضي أنّه يعتزم "إقرار السيادة الإسرائيلية" على غور الأردن والمنطقة الشمالية من البحر الميت، موضحًا أنّ هذا الإجراء سيطبق "على الفور" في حال فوزه بالانتخابات المقبلة.

وتوالت ردود الفعل المنددة من عواصم عربية وإسلامية وغربية، معتبرة هذا التصريح خرق للقانون الدولي.