النجاح - أصدرت 5 دول أوروبية، وهي فرنسا وألمانيا وبريطانيا وإيطاليا وإسبانيا، بيانا مشتركا تعبر فيه عن قلقها الشديد تجاه إعلان نتنياهو رغبته ضم غور الأردن والمنطقة الشمالية من البحر الميت للسيادة الإسرائيلية.

وأضاف البيان: "في حال تم تطبيق الإعلان فهذا سيعد خرقا فادحا للقانون الدولي".

ودعت الدول الخمس جميع الأطراف "للامتناع عن أي إجراء.

من جهة ثانية أكد وزراء خارجية الدول الأوروبية الخمس على "حق إسرائيل بالأمن" مضيفين: "نحن ندين بشدة الاعتداءات الأخيرة التي شُنّت من غزة ضد إسرائيل".

يأتي ذلك بعدما أعلن رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو عن نيته فرض السيادة الإسرائيلية على غور الأردن وشمال البحر الميت، مع تشكيل الحكومة المقبلة.

وبعد ذلك الإعلان استنكرت دول عربية عدة في بيانات متتالية تلك التصريحات واعتبرت تنفيذها اعتداء صارخا وخطيرا، فيما استجابت منظمة التعاون الإسلامي لدعوة المملكة العربية السعودية لعقد اجتماع طارئ بخصوص هذه القضية الأحد المقبل.

وعلق الرئيس محمود عباس، بأن جميع الاتفاقات الموقعة مع الجانب الإسرائيلي، وما ترتب عليها من التزامات تكون قد انتهت إذا نفذ الجانب الإسرائيلي فرض السيادة الإسرائيلية على غور الأردن وشمال البحر الميت، وأي جزء من الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1967".