نابلس - النجاح - قال الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين زياد النخالة: "إن الفصائل الفلسطينية في لبنان كافة، تعمل على حل مشكلة اللاجئين الفلسطينيين في لبنان بعد قرار وزير العمل اللبناني، وذلك من خلال إيجاد صيغة تفاهم بعيداً عن تصعيد الأوضاع.

وأضاف النخالة، عتبنا على الإخوة في لبنان كبير، لأنهم يساوون بين العامل الأجنبي والعامل الفلسطيني، وما ينعكس عليه هذا القرار من إجراءات كبيرة باعتبار الفلسطيني وافدا أيضا، في حين أنه هو لاجئ تقع عليه ظروف مختلفة، ونتوقع من المؤسسة الرسمية اللبنانية ومن الشعب اللبناني أن يكون هناك خصوصية للاجئين الفلسطينيين".

وأكد النخالة وجود مساعي لإبرام صيغة تفاهم ترضي الجميع بما لا يجحف بحق العمال الفلسطينيين.

وكان وزير العمل اللبناني، أطلق حملة لمكافحة العمالة الأجنبية "غير الشرعية" في 10 تموز/ يوليو الجاري، طالت اللاجئين الفلسطينيين كافة، وتشمل هذه الحملة إغلاق المحال التي تشغل عمالاً أجانب بشكل غير قانوني، وتنظيم محاضر ضبط بالشركات التي تشغل العمال الأجانب من دون إجازات عمل لهم.