نابلس - النجاح - دعا أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير ، صائب عريقات جميع الفصائل للتعاون مع مصر والأمم المتحدة لإعادة تثبيت التهدئة، وسط دعوة حماس لتوحد الصفوف في مواجهة إسرائيل.

وكان صائب عريقات قد دان أمس بأشد العبارات تصاعد العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة، محملا الحكومة الإسرائيلية المسؤولية الكاملة عن تبعات هذا "التصعيد الوحشي ضد أبناء شعبنا من المدنيين والأبرياء العزل في القطاع"،

وطالب عريقات المجتمع الدولي بالتدخل العاجل ومحاسبة الحكومة الإسرائيلية وإلزامها باحترام القانون الدولي وحقوق الإنسان، والإسراع في إنفاذ قرار الحماية الدولية العاجلة للشعب الفلسطيني.

من جهته أكد القيادي في حركة حماس، مشير المصري، الاستعداد لخوض المعركة لآخر لحظة، داعيا الفلسطينيين جميعا إلى التوحد قائلا: "آن الأوان لتوحد الكل الفلسطيني، وأن ترفع العقوبات عن غزة، كما توحدت المقاومة من خلال الغرفة المشتركة".

بدورها دانت حركة "الجهاد الإسلامي" التصعيد الإسرائيلي على القطاع في بيان أكدت فيه:"قصف الاحتلال للمباني والمنشآت المدنية ومكاتب الصحافة والإعلام وتدمير العمارات السكنية جريمة حرب واضحة".

وقالت "الجبهة الديمقراطية": "غزة ليست وحدها في مواجهة العدوان الإسرائيلي، بل كل شعبنا الفلسطيني وأمتنا العربية يقف معها، وكل أوهام نتنياهو للفصل بين قطاع غزة والضفة الفلسطينية، وبين الداخل والشتات ستفشل، فشعبنا موحد وسيبقى أقوى من الانقسام".

ويشهد قطاع غزة تصعيدا من قبل الجانب الإسرائيلي لليوم الثاني على التوالي، إذ استهدفت غارات إسرائيلية فجر اليوم الأحد مناطق متفرقة في القطاع بذريعة الرد على إطلاق صواريخ من قبل حركة "حماس" على مستوطنات محاذية للقطاع.