وكالات - النجاح - وجه مبعوث الرئيس الأميركي دونالد ترامب للمفاوضات الدولية جيسون غرينبلات عدة تغريدات الاثنين موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" اتهم فيها أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات بالإدعاء الخاطئ ونشر معلومات غير صحيحة عنه.

ويقول غرينبلات في تغريداته مرة أخرى ، نشر صائب عريقات معلومات خاطئة ، واتهمني بمحاولة فصل غزة عن الضفة الغربية". ويستمر غرينبلات بالقول "ردي: أولا إن غزة والضفة الغربية انفصلا (عن بعضهما البعض) منذ عشر سنوات ، جسديا وسياسيا ، بين السلطة الفلسطينية و حماس. أوقف إنكار ذلك الواقع".

ويضيف غرينبلات في تغريدته الثانية "لقد سجلت رسميا عدة مرات أن خطة السلام الخاصة بنا (صفقة القرن) تأمل في جمعهم (الضفة وغزة) ، إن أمكن. ولكننا لا نستطيع أن ندعي (ولا يجب عليك أن تدعي) أن الكراهية بين حماس وفتح غير موجودة. نحن في هذا (المشروع) من أجل مساعدة جميع الفلسطينيين ، في كل من الضفة الغربية وقطاع غزة" .

وينهي غرينبلات قصفه التغريدي بالقول "صائب ، نرجو أن يكون لديك احترام أكبر للفلسطينيين في كل من غزة والضفة الغربية. انهم (الفلسطينيون) يستحقونه. يرجى التوقف عن تضليلهم بمعلومات تعرف أنها غير صحيحة. لقد حان الوقت للعمل الجدي".

وكانت نهية الأسبوع الماضي قد شهدت تراشق بالتغريدات المماثلة بين المبعوث الأميركي جيسون غرينبلات ومسؤولين فلسطينيين مثل الدكتورة حنان عشراوي وصائب عريقات ونبيل أبو ردينة.

وقال غرينبلات في أحد تغريداته الموجهة للدكتورة ح. عشراوي التي انتقدته للجوء إلى "تويتر" بدلا من الدبلوماسية المباشرة " د. عشراوي – إن بابي دائما مفتوح مفتوح أمام السلطة الفلسطينية والفلسطينيين للتحدث المباشر"

وتابع غرينبلات "في الواقع ، لقد التقيت العديد من الفلسطينيين على مدار الـ 14 شهرًا الماضية واستمروا في ذلك. يسعدني أن ألتقي في أي وقت - أنت ، صائب عريقات، وجميع زملائك مرحب بهم دائماً لزيارتي في البيت الأبيض للتحدث شخصياً".

يشار إلى أن تغريدة جرينبلات جاءت ردا على عشراوي ، التي كتبت إن "تغريدة" على تويتر لا يمكن أبدا أن تكون "بديلا لمشاركة جادة في البحث عن حلول حقيقية" ، في إشارة إلى المسئولين الأميركيين بعد أن صرح غرينبلات أن الحديث على تويتر سياسة جيد وشفافية قائلة "إن سياسة تويتر هي انتصار العقول الضيقة والفكر الضعيف وامتدادات لفترة الانتباه القصيرة ، مما يحول دون وجود تفاعلات تحليلية ، وحاسمة وشاملة ومسؤولة ونزيهة ومستنيرة. نحن نشهد تداعيات عالمية لهذا الفشل ".

وأضافت "إن الإرضاء الفوري من تغريدة لا يمكن أبداً أن يكون بديلاً لمشاركة جادة في البحث عن حلول حقيقية. إن أولئك الذين يعتقدون أنهم ينقلون المعرفة والحلول السياسية أو المواقف التفاوضية عبر تويتر "لا يشاركون" إلا في خداع ذاتي. "