نابلس - النجاح - قدمت مصر اقتراح لحل الأزمة الراهنة بين حركتي "حماس" و"فتح "يتمثل في الذهاب إلى انتخابات تشمل المجلس التشريعي والرئاسة خلال 6 أشهر، وتجرى في غزة بضمانة ومراقبة دولية.

وحسب صحيفة الأخبار اللبنانية  التي ذكرت بان حماس أبدت موافقة على المقترح المصري من حيث المبدأ، بشرط أن تشمل الانتخابات "المجلس الوطني" وذلك "لإعادة بناء النظام السياسي الفلسطيني برمته".

وقالت الصحيفة إن الوفد الأمني المصري الذي وصل إلى قطاع غزة أمس الخميس، برئاسة وكيل جهاز المخابرات العامة اللواء أيمن بديع، ومسؤول الملف الفلسطيني في المخابرات اللواء أحمد عبد الخالق، أبلغ حركة "حماس" بأن القيادة المصرية تمارس ضغوطاً على السلطة الفلسطينية لعودة موظفيها إلى معبر رفح بعد انسحابهم مؤخرا، كما أبلغ السلطة بأنه لا مانع من فتح المعبر حتى من دون وجود عناصرها هناك.

لكن الوفد المصري، الذي التقى أمس إسماعيل هنية (رئيس المكتب السياسي لـ"حماس") ويحيى السنوار (قائد الحركة في غزة)، نقل شكوى من القيادة الفلسطينية رام الله فحواها أن "حماس" تتدخل في العمل وتضيّق على العاملين في المعبر.