النجاح - ذكرت صحيفة "فايننشل تايمز" البريطانية أنَّ مصادر أمريكية وعربية تتحدَّث عن تعثر خطة السلام المسماة بـ "صفقة القرن"، وسط ازدياد التخوّف العربي من كونها متحيّزة بشكل كبير لصالح الجانب الإسرائيلي.

وقال دبلوماسي أمريكي للصحيفة، إنَّ المبعوثيْن جاريد كوشنير وجيسون غرينبلات أبلِغا بأنَّ أيَّة خطَّة سلميَّة يجب أن تؤجَّل حتى تخفيف ما اسماه بالتوتر بين إسرائيل وحماس.

هذا، وأظهرت نتائج استطلاع جديد (80%) من الفلسطينيين يتوقعون ألّا ينتج أيَّ شيء مقبول فلسطينيًّا عن "صفقة القرن". أما نسبة الذين قالوا العكس، فبلغت (7%) فقط.

وكانت مصادر صحفية قد رجَّحت أن تنشر الإدارة الأمريكية تفاصيل المقترح الأمريكي، إلا أنَّ الإدارة أرجأت الإعلان إلى أجل غير مسمى.

وتقضي الخطة بدولة فلسطينية بحدود مؤقتة تغطي نصف الضفة الغربية وقطاع غزَّة فقط، من دون القدس، والبدء بإيجاد حلول لمسألة اللاجئين.

كما تقول الصفقة، إنَّ على الفلسطينيين بناء "قدس جديدة" على أراضي القرى والتجمعات السكانية القريبة من المدينة، بحسب ما نشره الموقع.

وتقضي الصفقة ببقاء الملف الأمني والحدود بيد إسرائيل، فيما تبقى المستوطنات هناك خاضعة لمفاوضات الحل النهائي.

وعن المدينة القديمة في القدس التي فيها المسجد الأقصى وكنيسة القيامة، تقضي الخطة بإنشاء ممر من الدولة الفلسطينية الجديدة إلى القدس القديمة للعبور هناك لأداء الصلوات،بحسب التسريبات التي نشرت مؤخَّرًا.