النجاح - عقد المجلس الثوري لحركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح" اجتماعا ميدانيا اليوم السبت، برئاسة نائب رئيس الحركة محمود العالول على أرض كفر قدوم شرق قلقيلية.

وأكد  نائب رئيس حركة فتح محمود العالول، على ضرورة الاستمرار في استراتيجية المقاومة الشعبية باعتبار أنها تعيد توجيه البوصلة النضالية نحو الاحتلال، بعيدا عن الصراع الداخلي الذي يحلو للبعض الإنحراف نحوه وجرنا الى معارك جانبية عبثية .

من جهته، استعرض مراد اشتيوي عضو لجنة إقليم فتح في قلقيلية أهم انجازات المقاومة الشعبية والظروف التي تعمل فيها لجان  المقاومة الشعبية منتقدا الإرتباط بجهات أجنبية ترمي إلى اختطاف  قرار المقاومة الشعبية بحجة الدعم المالي .

بدوره، تطرق وزير شوؤن مقاومة الجدار والاستيطان وليد عساف إلى جهود هيئة مقاومة الجدار والاستيطان وانجازاتها على الارض، معربا عن استعداد الهيئة لتقديم كل الدعم لنشطاء المقاومة الشعبية .  

وأشاد الاجتماع بعد مناقشات مطولة  للوضع الميداني في مواقع  الاحتكاك مع الاحتلال ومستوطنيه  بدور النضالات الشعبية في كفر قدوم  التي تدخل  عامها الثامن دون كلل، حيث اصيب أكثر من 300مواطن منهم 12 أصيبوا بالإعاقة واعتقال العشرات  . 

وثمن الاجتماع  دور الحركة الريادي والاطر التنظيمية في تصعيد المقاومة الشعبية وقياداتها دوما  في كل المواقع  ودعا الاجتماع  الى تلبية احتياجات  المقاومة الشعبية وتوفير الدعم اللوجستي لها والحشد للمسيرات السلمية .

وأشاد الاجتماع بالدور البطولي لأهلنا في عاصمتنا الأبدية القدس الشريف ووقفتهم الشجاعة دفاعا عن المقدسات.

واستنكر الاجتماع  قانون القومية العنصري الذي يثبت ان الاحتلال يقيم كيانا عنصريا بحتا ويتجاهل حقوق اصحاب الارض في خطوة مدعومة من أصحاب صفقة القرن ولولا الدعم الامريكي الذي بدأ بالإعتراف بالقدس عاصمة للاحتلال لما كان قانون القومية هذا .

ودعا الاجتماع الى توسيع نطاق انتشار المقاومة الشعبية كرد على صفقة القرن وعلى نظام الفصل العنصري الاستيطاني، داعيا أبناء شعبنا لحشد أوسع في الخان الاحمر الاسبوع المقبل لإفشال مشروع التهجير.

وحيا الاجتماع الاسيرة المحررة والناشطة الفتحاوية عهد التميمي التي قدمت انموذجا نضاليا في مواجهة الاستيطان.

وفي ختام الاجتماع توجه المشاركون الى مسيرة سلمية نحو الطريق الرئيس للبلدة الذي أغلقه الاحتلال وحاصر القرية مغلقا منفذها نحو الطريق العام ومصادرة مساحات واسعة من اراضيها .