النجاح - عقد مجلس جامعة الدول العربية على مستوى وزراء الخارجية العرب اجتماعاً طارئاً الخميس في القاهرة، وذلك بناء على طلب من المملكة العربية السعودية، لبحث الأزمة في الأراضي الفلسطينية.

ويهدف الاجتماع إلى صياغة رد موحد لمواجهة التصعيد الإسرائيلي ضد الفلسطينيين بعد مقتل عشرات المتظاهرين وجرح أكثر من 2000 في ذكرى النكبة، التي تزامنت مع احتجاجات على نقل السفارة الأمريكية إلى القدس.

ووصل مطار القاهرة الدولي، اليوم، كل من عبدالملك المخلافي، وزير الخارجية اليمني، قادما من الرياض، وسلطان بن سعد المريخي، وزير الدولة للشؤون الخارجية القطري، قادما من الأردن، وعبد القاهر القادر مساهل، وزير الشئون المغاربية قادما من أسطنبول؛ للمشاركة في اجتماع الدورة غير العادية لمجلس الجامعة على مستوى وزراء الخارجية العرب اليوم.

ويعقد الاجتماع بمقر الأمانة العامة في القاهرة؛ بناءً على طلب السعودية وبرئاستها لمواجهة العدوان الإسرائيلي على الشعب الفلسطيني والتحرك لمواجهة القرار غير القانوني، الذي اتخذته الولايات المتحدة الأمريكية بنقل سفارتها إلى مدينة القدس.

وقال السفير حسام زكي، الأمين العام المساعد للجامعة العربية في تصريحات له، إن الاجتماع جاء بناءً على طلب السعودية، التي تتولى رئاسة القمة العربية حاليًا، ومن المنتظر أن يناقش الوزراء الخروج بموقف عربي موحد ضد الجرائم التي يتعرض لها الشعب الفلسطيني.