النجاح - أحيت الجالية الفلسطينية في إسطنبول، الذكرى الـ70 للنكبة، في المركز الثقافي لمنطقة سلطان أيوب.

وشارك في حفل احياء الذكرى، سفير فلسطين لدى تركيا فائد مصطفى، ومساعد وزير الخارجية والمغتربين للاجئين وشؤون المغتربين السفير رأفت بدران، والعديد من رؤساء المؤسسات الفلسطينية الأهلية والاقتصادية العاملة في إسطنبول، وحشد غفير من أبناء الجالية.

وأكد رئيس الجالية الفلسطينية حازم عنتر، إصرار الفلسطينيين على التمسك بحقهم بالعودة لأراضيهم، وان  اعلان ترمب الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل باطل، وأنه ناتج عن حالة الضعف التي وصل اليها العالم العربي والإسلامي.

بدوره، أكد السفير مصطفى أن صمود شعبنا الأسطوري أمام هذه المحنة الكبرى هي معجزة تبعث على الفخر والاعتزاز، وأن عملية استرداد الهوية الوطنية وانتزاع الاعتراف بنا كشعب، ومراكمة سلسلة طويلة من الإنجازات والمكتسبات والحقائق قصة نجاح هامة رغم كل ما واجه المسار الطويل من مصاعب وعثرات وإخفاقات كانت تزيد الفلسطينيين اصرارا وتصميما، وترفع من مستوى المواجهة مع تعاقب الأجيال.

وقال: إذا كانت مأساة النكبة قد استهدف منها صنّاعها اقتلاعنا من أرضنا وتذويب ثقافتنا وهويتنا الوطنية وتدميرها، فإن طريقنا لإنهاء هذه المأساة كان وسيظل في تعزيز وحدتنا الوطنية وقدرتنا على الصمود والبقاء على هذه الأرض، وحماية وتطوير هويتنا الوطنية والثقافية والاستمرار في كتابة الرواية الفلسطينية وتسطيرها بآلامنا وآمالنا ووعينا الوطني والقومي.

وأضاف ان الإسرائيليين لم يبلغوا سن الرشد لتحقيق السلام، وان القدس كانت وما زالت وستبقى عربية وإسلامية ولن تكون إلا عاصمة لدولتنا الفلسطينية المستقلة.

وثمن دور القيادة والشعب التركي ووقوفهم إلى جانب شعبنا الفلسطيني من أجل الحصول على حقوقه.

وقدمت الطفلتان ميار شاهين، وإسراء كنعان، شرحا حول ماهية النكبة با