النجاح - زعمت صحيفة إسرائيلية الأربعاء أن وفد حركة حماس برئاسة إسماعيل هنية الذي زار القاهرة الأسبوع الماضي لبحث الأوضاع في قطاع غزة، "تلقى معاملة سيئة من قبل جهاز المخابرات المصرية".

ونشرت صحيفة "إسرائيل اليوم" تقرير مطولا تناولت فيه ما قالت إنها تفاصيل الزيارة القصيرة التي استمرت لعدة ساعات، زاعمة أن رئيس المكتب السياسي لحماس إسماعيل هنية "وبّخ بشدة على أفعاله" في مقر المخابرات المصرية.

وتنقل الصحيفة عما قالت إنه "مصدر أمني مصري رفيع المستوى" قوله: "نقل هنية إلى مكتب رئيس المخابرات المصري على عجل بعد أن ذهلوا في القاهرة من عدد القتلى على جدار الحدود وفي ضوء الأدلة التي نقلتها إلى المصريين محافل استخبارية إسرائيلية، تفيد بأن رجال أمن حماس يهددون المتظاهرين للوصول إلى الحدود"، حسب زعمها.

ويشير المصدر بحسب الصحيفة إلى أن "من يدّعي بأن المخابرات المصرية سعت إلى منح هنية الشرف في أنها بعثت إليه بمروحية خاصة لجلبه إلى القاهرة مخطئ بالتأكيد"، مضيفا: "كان الغضب شديدا ضد هنية وقيادة حماس".

ولفت إلى أن رئيس المخابرات المصرية عباس كامل "ترك هنية ومرافقيه ينتظرون خارج المكتب، كان هذا محرجا جدا ومهينا، وعندما دخل هنية إلى الغرفة ما كان يسمع إلا الصراخ عليه دون أن يرد".

كما زعمت الصحيفة أن مسؤولي المخابرات صرخوا عليه وقالوا له بغضب وبشكل لا يقبل التأويل إن دماء الشهداء الفلسطينيين في رقبته هو ويحيى السنوار وخليل الحية وكل قيادة حماس.

وأشارت الصحيفة إلى أن المخابرات المصرية نقلت رسالة تهديد بالاغتيال لوفد حماس، ونقلت عن المصدر المصري قول: "حذروه من أن استمرار العنف على الجدار سيؤدي بـ"إسرائيل" إلى تنفيذ تصفيات مركزة لقادة حماس الواحد تلو الآخر، ومصر والدول الإقليمية المشاركة في مساعي التهدئة ستكتفي بالتنديدات في حالة عودة "إسرائيل" إلى سياسة التصفيات ضد قادة حماس".

وبحسب مسؤولين مصريين حضروا اللقاء، فإن عباس كامل "لم يوافق على الإطلاق على البحث مع هنية في أي تفاهمات تؤدي إلى تهدئة الأحداث على السياج الفاصل، حيث طلب عباس كامل من هنية العودة لغزة وإصدار الأمر لرجاله بالكف فورا عن الأحداث".

وحسب مصادر مصرية رفيعة المستوى، تزعم الصحيفة أن "محافل إقليمية أخرى بينهم مسؤولون قطريون شاركوا في ايصال الرسالة لحماس"، مضيفة أن "الرسالة التي نقلت من دولة الإحتلال كانت خطيرة ومتصلبة يفهم منها أن "إسرائيل" لن تتنازل وعدد الشهداء سيرتفع طالما كانت حماس تدفع بالجماهير إلى اتخاذ العنف"، وفق تعبيرها.