النجاح - أكد رئيس مجلس الأمة الكويتي، مرزوق الغانم، أن "إسرائيل" الدولة الأكثر مخالفة لقرارات مجلس الأمن والأمم المتحدة ومجلس حقوق الإنسان المنبثق عنها.

ووفق ما نقلت عنه قناة (الجزيرة)، قال الغانم، خلال جلسة عقدها الاتحاد البرلماني الدولي في جنيف، ردًا على مداخلة الوفد الإسرائيلي، لدى مناقشة البند الطارئ: إن "إسرائيل" هي الدولة الوحيدة التي صدر في حقها عددٌ هائل من القرارات الدولية وخالفتها.

وحول موضوع اللاجئين الفلسطينيين، أكد الغانم أنه "منذ اغتصاب الإحتلال للأرض الفلسطينية" عام 1948 ترتكب المجازر الوحشية بحق الشعب الفلسطيني "الأعزل" وتبعها "أكبر حملة تهجير بشري في التاريخ" صدرت على إثرها قرارات أممية "كثيرة مهمة" أشهرها القرار الدولي 194 الصادر في كانون الأول/ ديسمبر 1948 مرورًا بأكثر من 30 قرارًا دوليًا صدرت تباعًا "وهذا الملف يتضخم ويتفاقم في ظل صلف وتعنت الكيان الغاصب"، على حد وصفه، وأضاف: "نحن نتحدث عن 5.5 ملايين لاجئ فلسطيني من أصل 22 مليون لاجئ في العالم هم الأكثر والأقدم والأكثر إهمالاً وتجاهلاً وتهميشاً".

وحذّر رئيس مجلس الأمة الكويتي دولة الإحتلال من أن حركة التاريخ لا ترحم، معتبرا أن "المجتمع الدولي لن يصبر كثيرا والعالم الحر ما زال يملك ضميرا نابضا بكل ما هو أخلاقي".

ويعرف الغانم، أنه مساند كثيرًا للقضية الفلسطينية، حيث له أكثر من موقف هاجم من خلالها إسرائيل، حيث في شهر تشرين الأول/ أكتوبر الماضي، وأثناء مداخلة لم تتجاوز 45 ثانية، هاجم  الغانم رئيس وفد دولة الإحتلال إلى مؤتمر الاتحاد البرلماني الدولي المنعقد في روسيا، ونعته بأنه "ممثل الاحتلال وقتلة الأطفال ومرتكبي جرائم الغصب وإرهاب الدولة".

وذكر الغانم آنذاك: أن ممثل دولة الإحتلال في المؤتمر المنعقد بمدينة سانت بطرسبورغ "عديمُ الحياء" وإنه "لو كانت لديه ذرة من الكرامة لخرج من المؤتمر بعدما اكتشف الحضور زيف مداخلته".

وخاطب الغانم ممثل وفد الإحتلال الإسرائيلي قائلا "عليك أن تحمل حقائبك وتخرج من القاعة بعد أن رأيت ردة الفعل من كل البرلمانات الشريفة".