النجاح - أقر التجمع الوطني لأسر شهداء فلسطين، والحملة الوطنية لاسترداد جثامين الشهداء، عدّة فعاليات شعبية، تنديدا بإقرار الكنيست الإسرائيلية، قانونا يُجيز احتجاز جثامين الشهداء في مقابر الأرقام والثلاجات.

وأوضح التجمع والحملة الوطنية في بيان مشترك عقب اجتماع لهما في رام الله، اليوم الأربعاء، أنه سيتم تنظيم اعتصام مركزي، قُبالة مقر الصليب الأحمر في مدينة البيرة، الساعة الثانية عشرة من ظهر يوم الأربعاء المقبل، بمشاركة ذوي الشهداء من مختلف المحافظات، فيما سيتم تنظيم فعاليات مشابهة في جميع المحافظات، بالتزامن مع الاعتصام المركزي في رام الله.

وقال الأمين العام للتجمع محمد صبيحات، إن إقرار هذا القانون، الذي يتعارض مع كافة الشرائع السماوية والقوانين الإنسانية الدولية، يؤكد مجدداً أن كافة المؤسسات الإسرائيلية، سواءً القضائية أو التشريعية أو التنفيذية، مجرّدة من الأخلاق، وهي الأكثر بشاعة وعنصرية على مرّ التاريخ.

ودعا المجتمعون الهيئات الدولية، والمؤسسات الإنسانية، إلى ملاحقة الاحتلال الإسرائيلي عبر المحاكم الدولية لإرغامه على إلغاء هذا القانون، وتسليم جثامين الشهداء المحتجزة لديه.

يُذكر أن سلطات الاحتلال الإسرائيلي، تحتجز فيما يعرف بمقابر الأرقام (263) جثمانا، إضافة إلى (18) جثمانا في الثلاجات، كان آخرها جثمان الشهيد ياسين عمر السراديح، الذي استشهد برصاص الاحتلال في أريحا.