النجاح - قال المتحدث باسم حركة "فتح" عاطف أبو سيف إن خطاب الرئيس محمود عباس أمام مجلس الأمن  شكل مرافعة تاريخية عن الحق الفلسطيني، خاطبت ضمير المجتمع الدولي، وذكرته بواجباته والتزاماته وطالبته بالوقوف أمام مسؤولياته.

وأضاف أبو سيف في تصريح له عقب خطاب الرئيس، مساء اليوم الثلاثاء، إن الرئيس عباس المحامي الأبرع والأكثر مقدرة على التعبير عن تطلعات شعبه، بدأ خطابه بتذكير العالم بأصل الصراع الذي نشأ حين قامت إسرائيل على حساب الشعب الفلسطيني وأرضه، مشيرا إلى تواصل هذا الشعب العظيم على أرضه منذ الكنعاني الأول.

وأكد على أن خطاب الرئيس ورؤيته الشاملة للسلام يعبران عن إرادة الفلسطيني الذي لا يقهر، ووقف الرئيس متحديا العالم ولم يتردد في إدانة واشنطن وإدارة ترمب من خلف أهم منبر في العالم، مستذكرا مخالفتها للقانون الدولي.

وأوضح أن خطاب الرئيس بما يعبر عنه من اجماع وطني وبما هو عليه من تلخيص دقيق للحلم الفلسطيني، وترجمة صادقة للألم والمعاناة الفلسطينية، يجب أن يشكل نقطة انطلاق نحو توحيد الجهود الفلسطينية حتى نسير على درب الحرية الذي صاغ عباراته الرئيس عباس وقبله الرئيس المؤسس ياسر عرفات.

وشدد على أن على الكل الفلسطيني وجميع الفصائل أن يلتفوا خلف الرئيس في مسيرته، وضرورة إنهاء الانقسام واستعادة الوحدة كشرط للمضي قدما.