النجاح الإخباري - قال مسؤول مصري رفيع المستوى، إن القاهرة جددت رفضها تشغيل معبر رفح الحدودي مع قطاع غزة، في ظل سيطرة إسرائيل على الجانب الفلسطيني منه منذ 7 أيار/ مايو الماضي.

وجاء عنه أن مصر "أكدت مجددا رفضها تشغيل معبر رفح في ظل وجود الاحتلال الإسرائيلي"؛ حسبما نقلت قناة القاهرة الإخبارية عنه دون أن تسميه.

وأضاف أن "مصر نسقت مع الأمم المتحدة لدخول المساعدات إلى قطاع غزة من خلال معبر كرم أبو سالم بشكل مؤقت، إلى حين عودة تشغيل معبر رفح".

وأشار المسؤول المصري إلى أن الأجهزة المعنية نسقت مع مسؤولي الأمم المتحدة لدخول 2272 شاحنة خلال الأسابيع الثلاثة الماضية؛ فيما لم يوضح ما إذا كانت قد دخلت فعليا أم بانتظار الدخول.

وفي 24 أيار/ مايو الماضي، اتفق الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي ونظيره الأميركي جو بايدن، على نقل المساعدات عبر معبر كرم أبو سالم الإسرائيلي وتسليمها للأمم المتحدة لحين بحث آلية تشغيل معبر رفح.

وسبق أن شهدت القاهرة في أوائل حزيران/ يونيو الجاري، اجتماعا ثلاثيا بين مصر وإسرائيل والولايات المتحدة، لبحث آلية تشغيل المعبر، دون أن تثمر عن نتائج لإعادة فتحه.

ويقول المكتب الإعلامي الحكومي في قطاع غزة إن الجيش الإسرائيلي لا يسمح بإدخال المساعدات إلى القطاع إلا بشكل محدود جدا منذ احتلاله لمعبر رفح في السابع من أيار/ مايو الماضي.

وقال الممثل الأعلى للاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية، جوزيب بوريل، اليوم إن إدخال المساعدات الإغاثية لغزة "أصبح شبه مستحيلا"، وسط تحذيرات أممية من حدوث مجاعة منتصف تموز/ يوليو المقبل.