النجاح الإخباري - حذر مدير منظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم غيبريسوس يوم الأربعاء من أن نسبة كبيرة من سكان غزة يوجهون "جوعا كارثيا وظروفا شبيهة بالمجاعة"، وقال إن سوء التغذية في القطاع قتل 32 شخصا، بينهم 28 طفلا دون سن الخامسة.

وأضاف "على الرغم من التقارير التي تشير إلى زيادة تسليم الأغذية، فإنه لا يوجد حاليا أي دليل على أن أولئك الذين هم في أمس الحاجة إليها يتلقون ما يكفي من الغذاء من حيث الكمية والنوعية."

وقال مدير منظمة الصحة العالمية إن المنظمة وشركاءها قاموا بتوسيع نطاق خدمات التغذية.

وتابع "تم تشخيص وعلاج أكثر من 8 آلاف طفل دون سن الخامسة من سوء التغذية الحاد، بما في ذلك 1600 طفل يعانون من سوء التغذية المزمن".

وأردف غيبريسوس "مع ذلك، ونظرا لانعدام الأمن وصعوبة الوصول، لا يمكن تشغيل سوى مركزين فقط لتحقيق الاستقرار للمرضى الذين يعانون من سوء التغذية الحاد".

وأشار غيبريسوس إلى أن عدم قدرة المنظمة على تقديم الخدمات الصحية بأمان، إلى جانب نقص المياه النظيفة والصرف الصحي، ما "يزيد بشكل كبير من المخاطر التي يتعرض لها الأطفال الذين يعانون من سوء التغذية"، وأن 32 حالة وفاة تم ربطها بسوء التغذية، بما في ذلك 28 حالة وفاة بين الأطفال دون سن الخامسة.

وتطرق مدير منظمة الصحة العالمية أيضا للوضع الصحي في الضفة الغربية وقال إنها تشهد أيضا "أزمة صحية متصاعدة"، وقال إن "الهجمات على مرافق الرعاية الصحية والقيود المفروضة على حركة الأشخاص، تؤدي إلى إعاقة الوصول إلى الخدمات الصحية".

وفيما يتعلق بالسودان، قال غيبريسوس إن أكثر من 70 في المئة من المستشفيات في مناطق الصراع لم تعد تعمل.

وأضاف غيبريسوس أن تعطل الاتصالات بالسودان "يؤثر على مراقبة الأمراض" وعلى قدرة المنظمة في التحقق من الهجمات على المرافق الصحية.

ودعا مدير منظمة الصحة العالمية لعودة الاتصالات بشكل سريع في جميع أنحاء السودان.