القدس - النجاح - استنكر وكيل وزارة الأوقاف والشؤون الدينية حسام أبو الرب إستمرار قرارات الاحتلال الإسرائيلي بحق المقدسات، وآخرها إدراج المسجد الاقصى المبارك ضمن الرحلات التعليمية لطلبة المدارس الإسرائيلية.

وقال أبو الرب في بيان صدر عنه، مساء اليوم الخميس، إن إصدار مثل هذه القرارات ازداد بشكل ملحوظ في الآونة الأخيرة، الأمر الذي يوجب على العرب والمسلمين شعوبا وحكومات أن يضعوا القضية الفلسطينية ومقدساتها على رأس سلّم أولوياتهم.

وأكد أن الاجراءات والقرارات الإسرائيلية لن تثني الفلسطينيين عن مواصلة دفاعهم عن مقدساتهم الإسلامية والمسيحية، ولن تمنع المسلمين من أداء العبادات بمساجدهم، ولن ترضخهم لسياسة الأمر الواقع وسياسة الاحتلال.

وأضاف أنه مهما بلغت الهجمة الإسرائيلية الشرسة بحق القدس والأقصى الشريف وباقي المقدسات، سنواصل الصمود والتوحد حتى يتحقق الهدف الكبير وهو التخلص من الاحتلال وإقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشريف.

ودعا أبو الرب المجتمع الدولي إلى ممارسة دوره في الضغط على حكومة الاحتلال الإسرائيلي في لجم سياساتها العدوانية التي طالت البشر والشجر والحجر والمقدسات وعلى رأسها المسجد الأقصى المبارك.