غزة - النجاح -  

قال نافذ عزام ،عضو المكتب السياسي لحركة الجهاد الإسلامي، إن خط الثورة الذي اختاره الرئيس الراحل ياسر عرفات، كان ضروريًا في مواجهة الاحتلال الاسرائيلي ومن يقف خلفها.

وأضاف عزام في تصريح صحفي، لمناسبة مرور 17 عامًا على وفاة الرئيس ياسر عرفات: أشهر أبو عمار بندقيته وكوفيته ليؤكد للعالم أجمع أن الشعب الفلسطيني لم يستسلم ولن يستسلم، ونظن أن هذه الرسالة لا زالت ماثلة ولم تستنفذ أغراضها".

وتابع بالقول: رغم ما أحدثته أوسلو من جدل وتصدع نظن أن "أبو عمار" ختم حياته بما ينسجم مع فدائيته وكوفيته فذهب شهيدًا على هذا الطريق".

وبيّن القيادي في الجهاد أن الثورة هي الخيار، والجهاد هو الطريق لاسترداد الحق وكسر غطرسة الغزاة والمحتلين.