رام الله - النجاح - كشف عضو اللجنتين التنفيذية لمنظمة التحرير، والمركزية لحركة " فتح"، نائب رئيس لجنة فلسطين بالبرلمان العربي، عزام الأحمد، أن البرلمان العربي تبنى خطاب الرئيس محمود عباس الأخير أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، والذي يعتبر خارطة طريق للعمل بالمرحلة المقبلة لإحياء عملية السلام بشكل كامل.

وذكر الأحمد في تصريح عقب اختتام أعمال الجلسة العامة الأولى للبرلمان العربي لدور الانعقاد الثاني من الفصل التشريعي الثالث، إنه تم اعتماد توصيات وقرارات لجنة فلسطين كاملة، والتي تم اعدادها خلال اليومين الماضيين وشملت جميع مستجدات القضية الفلسطينية.

ولفت إلى أن انعقاد الجلسة يتزامن مع تطورات بالغة الدقة تتعلق بالقضية الفلسطينية، لافتا إلى أن البرلمان أعرب عن تقديره الكامل لصمود الشعب الفلسطيني في نضاله والتصدي للاحتلال الإسرائيلي والمستوطنين الذين يحاولون بشكل مستمر السيطرة على المسجد الأقصى والحرم الإبراهيمي بالخليل.

وأوضح الأحمد أن البرلمان العربي أكد في جلسته ضرورة وقف اندفاع التطبيع مع دولة الاحتلال، وضرورة الالتزام بمبادرة السلام العربية نصا وروحا وتسلسلا، والالتزام بقرار قمة بيروت المتعلق بتقديم الدعم المالي والدعم السياسي حتى يتمكن الشعب الفلسطيني من مواجهة الأعباء اليومية ومجابهة الاحتلال والمستوطنين. بحسب وفا

واستعرض الأحمد خلال الجلسة أمام أعضاء البرلمان العربي بكامل هيئته تقرير لجنة فلسطين وأطلعهم على آخر مستجدات الأوضاع السياسية الفلسطينية.