القدس - النجاح - أجبرت بلدية الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الاثنين، الشاب محمد الخطيب، على هدم منزله المقام منذ عامين في بلدة صور باهر في القدس المحتلة ذاتيا.

وقال الخطيب ، إن بلدية الاحتلال أجبرته على هدم منزله الذي كان يجهزه للعيش فيه بعد زفافه، بواسطة معدات هدم يدوية، بعدما هددته بهدمه من قبل آلياتها وفرض تكاليف باهظة عليه في حال تنفيذها الهدم، وفق وكالة وفا الرسمية.

وأضاف ان مساحة المنزل تقدر بـ80 مترا مربعا، وأصدرت البلدية أمر توقيف بناء، ثم عادت وسمحت له بالعمل بالمنزل، وبقي على هذا الحال بين "تجميد ومنع بناء"، حتى أصدرت البلدية قرارا نهائيا بالهدم، لافتا إلى أنه دفع 70 ألف شيقل خلال السنوات الماضية في مساعيه القانونية لتجميد الهدم.