رام الله - النجاح - استنكر أمين سر المجلس الثوري لحركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح" ماجد الفتياني خروج "حماس" عن الإجماع الوطني الفلسطيني في المحطات المفصلية في مسيرة نضال شعبنا.

وقال الفتياني، في حديث لفضائية "عودة"، اليوم الثلاثاء، "تخرج علينا حماس بجملة مواقف علاقة لها لا بالوطنية الفلسطينية ولا بالشعب الفلسطيني، تخرج لتقدم دعمًا مجانيًا للحكومة الإسرائيلية التي تحاول ايجاد من يساندها ضد حقوق شعبنا".

وأضاف أن "حركة فتح اتخذت قرارًا بألا تنساق وتتعاطى مع التفاهات السياسية، لكن حماس تخرج عن الإجماع الفلسطيني عند كل استحقاق وطني، إذ تعيد انتاج نفسها"، معربًا عن ثقته بفشل "حماس" في تحقيق أهدافها.

وتابع الفتياني: "إن غاية هذه الحركة الظلامية (حماس) أن تكون بديلا عن منظمة التحرير الفلسطينية، عن الشرعية الوطنية الفلسطينية".

وأكد أن "فلسطين للشعب الفلسطيني بكل مكوناته وليست حكرًا على فصيل أو تنظيم"، ورأى أن "حماس تعزل نفسها ومن معها عن الإجماع الوطني الفلسطيني"، مشيرًا إلى أنها "ستكون الخاسر الأكبر".

وأوضح الفتياني أن "الرئيس محمود عباس دافع دائمًا عن جموع الشعب الفلسطيني بما فيهم حركة حماس، الذي اعتبرها في أكثر من موقف جزءًا من النسيجين الوطني والاجتماعي الفلسطيني، وقاوم ضغوط دول بعينها لعزل حماس ومن في فلكها".

ورأى الفتياني في تطابق مواقف "حماس" مع مواقف حكومة الاحتلال والمتآمرين على قضية شعبنا وشرعية نظامنا السياسي "تساوقًا وإسنادًا لرئيس حكومة الاحتلال نفتالي بينت الذي يسعى لرسم نفسه كزعيم صهيوني جديد".