نابلس - النجاح -  ردا على تصريحات رئيس الوزراء الاسرائيلي نفتالي بينيت حول التوسع الاستيطاني، قال الناطق باسم الرئاسة نبيل أبو ردينة إن الاستيطان جميعه غير شرعي، وهو مخالف لكافة القرارات والقوانين الدولية المتعلقة بالقضية الفلسطينية، والتي كان آخرها القرار رقم 2334 الذي أكد عدم شرعية الاستيطان في الأراضي الفلسطينية كافة.

وأضاف أبو ردينة، أن مثل هذه التصريحات الإسرائيلية، واستمرار سياسة فرض الأمر الواقع التي تحاول حكومة الاحتلال فرضها على شعبنا الفلسطيني لن تنجح، وستفشل كما فشلت سياسة الضم والتوسع الاستيطاني، ولن يكون هناك شرعية لأي مستوطنة إسرائيلية تقام على الأرض الفلسطينية سواء كانا توسعا أو ضما.

وشدد الناطق الرسمي على أن السلام والاستقرار يتطلب الالتزام بقرارات الشرعية الدولية وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة بعاصمتها القدس، وأن استمرار انتهاك إسرائيل للحقوق الفلسطينية وتحديها للشرعية الدولية لن يؤدي إلى أي سلام، بل سيساهم باستمرار حالة التوتر وعدم الاستقرار في المنطقة.

وأكد أبو ردينة أن أسرانا البواسل في سجون الاحتلال الإسرائيلي هم أبطال الشعب الفلسطيني، ولن يكون هناك سلام أو استقرار دون الافراج عن جميع أسرانا ومعتقلينا كافة، وقضية الأسرى خط أحمر لن يقبل الشعب الفلسطيني وقيادته المساس بها بأي حال من الأحوال.