نابلس - النجاح -  رحبت جامعة الدول العربية، بالجهود التي بذلتها وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "الأونروا" لبدء العام الدراسي الجديد في مدارسها، وحرصها على انتظام العملية التعليمية وجاهيا، واتخاذ كافة الإجراءات الاحترازية لمواجهة فيروس "كورونا".

وأشاد "قطاع فلسطين والأراضي العربية المحتلة" بالجامعة في بيان له، اليوم الخميس، بافتتاح "الأونروا" مدرسة للذكور ومركزا صحيا في مخيم عايدة شمال بيت لحم قبل أيام، بتمويل من المملكة العربية السعودية من خلال الصندوق السعودي للتنمية والتبرع بمبلغ 4 مليون و110 ألف دولار.

وقال القطاع إن افتتاح المدرسة ستساعد على تحسين البيئة التعليمية لـ 467 طالبا لديها، إضافة إلى أن المركز الصحي تم تأثيثه وتجهيزه بالكامل لضمان سعة كافية لاستيعاب المرضى، وضمان المستوى الأمثل من الرعاية الطبية، وسيخدم ما يقرب من 29 ألف لاجئ فلسطيني يعيشون في مخيم عايدة والمناطق المحيطة به.

وأكدت الجامعة العربية في بيانها، أهمية ما تقدمه "الأونروا" من خدمات للاجئين الفلسطينيين، خاصة في مجال التعليم والرعاية الصحية، مثمنا ما تقدمه السعودية من دعم مستمر للوكالة.

ودعت الدول المانحة إلى سرعة الوفاء بالتزاماتها تجاه تمويل "الأونروا"، لتمكينها من الاستمرار في تقديم خدماتها الأساسية والحيوية لأكثر من 5.7 مليون لاجئ فلسطيني، لحين التوصل إلى حل عادل لقضية اللاجئين الفلسطينيين، وفقا لما نصت عليه قرارات الشرعية الدولية ومبادرة السلام العربية.