نابلس - النجاح - ثمنت نقابة الصحفيين، اليوم الخميس، تدشين اتحاد الصحفيين في زيمبابوي، جائزة ياسر عرفات السنوية، ضمن جوائز الصحافة والإعلام الوطنية في جمهورية زيمبابوي، لأفضل مراسل صحفي يسلط الضوء على الانتهاكات الإسرائيلية، بحق الصحافة والصحفيين الفلسطينيين، وكافة جرائم الاحتلال الإسرائيلي بحق شعبنا.

ورحبت النقابة في بيان لها، بالخطوة التي أبداها اتحاد الصحفيين في زيمبابوي، بالوقوف إلى جانب زملائهم في فلسطين، الذين يواجهون كل وسائل القتل والقمع الإسرائيلية، بعدسات كاميراتهم وأقلامهم وضمائرهم الحية.

واعتبرت أن إطلاق اسم الرئيس الشهيد ياسر عرفات على الجائزة، يؤكد عمق الجذور التضامنية مع القضية الفلسطينية في قارة افريقيا، التي غرسها الرئيس عرفات منذ عقود.

وأبدت النقابة استعدادها للتعاون لنجاح التجربة، واستقبال أي وفد إعلامي أو صحفي قادم من زيمبابوي، وتقديم كافة الخدمات اللازمة له، من أجل نقل الصورة الحقيقية، حول جرائم الاحتلال الإسرائيلي في فلسطين.

وأشادت النقابة بجهود سفارة فلسطين في هراري، للوصول إلى هذا الاتفاق مع اتحاد الصحفيين في زيمبابوي، الذي يعبر عن مهنية عالية المستوى في ممارسة الإعلام الدبلوماسي.

ودعت النقابة إلى المزيد من الاستثمار في الإعلام الدبلوماسي، وتعميم التجربة في كافة الدول، من خلال السفارات والبعثات الدبلوماسية الفلسطينية المعتمدة، انتصارا للرواية الصحفية الفلسطينية، التي يجب أن تسمعها كل شعوب العالم، في فضح الاحتلال الإسرائيلية وممارساته العنصرية.