النجاح - أصيب 106 مواطنين، الليلة الماضية، خلال مواجهات مع قوات الاحتلال الإسرائيلي في بلدة بيتا، عقب إعدام قوات الاحتلال للشاب شادي سليم على مدخل البلدة.

وأفاد مدير الإسعاف والطوارئ بالهلال الأحمر الفلسطيني في نابلس احمد جبريل، بأن مواطنا أصيب بالرصاص الحي و19 آخرين بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، و72 آخرين بالاختناق بالغاز المسيل للدموع، و14 تعرضوا للسقوط والضرب.

ونّوه أن الطواقم الطبية تعاملت مع الإصابات المذكورة في منطقة جبل صبيح ومدخل بلدة بيتا، حيث جرى نقل ثلاث إصابات منها إلى المستشفى فيما جرى علاج البقية ميدانيا.

وكانت قوات الاحتلال أطلقت الرصاص صوب الشاب شادي عمر لطفي سليم (41 عاما) من بلدة بيتا، أثناء تواجده قرب مفترق البلدة، ما أدى لاستشهاده.