رام الله - النجاح - أكدت حركة فتح الأقاليم الشمالية، أن المؤسسة الأمنية الفلسطينية لن تكون وحدها في معركة الدفاع عن شعبنا وحقوقه وقضيته وسنتصدى لكل محاولات المساس بها وتشويه صورتها واستغلال هذه الحادثة لبث السموم، وسنضرب بيد من حديد كل من تسول له نفسه التطاول على أبناء مؤسستنا الأمنية.

وذكرت الحركة في بيان مساء اليوم السبت، أنها تتابع عن كثب حادثة وفاة المواطن نزار بنات رحمه الله وتداعياتها في الشارع الفلسطيني، معزية عائلة بنات بوفاته.

وأكدت دعم قرار الحكومة الفلسطينية بتشكيل لجنة تحقيق مستقلة تمثل بها عائلة المتوفي نزار بنات تقف على كل حيثيات الحادثة وتتخذ الاجراءات والقرارات التي تحقق العدالة وتصون الحقوق لأصحابها.

وأعلنت رفضها محاولات بعض الأطراف المأجورة والتي تلطخت أيديها بدماء شعبنا، وقامرت بمقدراته وحقوقه الوطنية في عواصم عديدة لاستغلال هذه الحادثة بهدف اثارة الفتن والقلاقل في المجتمع الفلسطيني.

ودعت فتح الأقاليم الشمالية لجنة التحقيق بالحادثة الى إعلان نتائج التحقيق واحقاق الحق لأصحابه لتفويت الفرصة على صناع الفتن وتحصين البيت الفلسطيني الداخلي، وترسيخ وحدته وسلمه الأهلي بما يعزز قدرتنا ومناعتنا الوطنية في مواجهة مشاريع التصفية والتبعية.

وشددت على أنها ستتخذ كافة الإجراءات التي تكفل استقرار النظام وسيادة القانون وحماية المؤسسات والممتلكات العامة والخاصة وحرية الرأي في إطار القانون ولن نسمح لأي كان بحرف البوصلة.