النجاح - أوصى المشاركون في فعاليات المنتدى التربوي الالكتروني الأول "نحو تعليم ريادي في الطوارئ" الذي اختتمته وزارة التربية والتعليم، اليوم الثلاثاء، بضرورة رفع كفايات المعلمين والطواقم المساندة والطلبة والأهل في استخدام تقنيات التعلم عن بُعد، بالتعاون مع مؤسسات المجتمع المحلي.

كما جاء في التوصيات ضرورة تخصيص برامج توعوية للأهالي، وإقرار سياسات لتعديل معايير التقييم لتنسجم وبرامج التعلم عن بُعد لجميع الفئات، وضرورة تبني وزارات التربية في الوطن العربي بناء شبكة مجتمعات تعلّم مهنية تدعم التعلّم، وسن تشريعات وقوانين تساند التوجهات نحو التعلم عن بُعد.

وأعرب وكيل وزارة التربية بصري صالح عن أمله أن يكون المنتدى قد حقق مخرجاته وأسهم في تعميم الفائدة وتبادل الخبرات التعليمية والفنية والتكنولوجية على أبناء الأسرة التربوية في الداخل وفي الوطن العربي بشكل عام.

وفي مستهل اليوم الثاني للمنتدى، أكدت مدير عام المعهد الوطني للتدريب التربوي صوفيا الريماوي أهمية هذا المنتدى في تعظيم أثر التعليم الريادي في الطوارئ على كامل المنظومة التعليمية.

وأدار الوكيل المساعد للشؤون التعليمية في "التربية" ثروت زيد، الجلسة الأولى الحوارية، وشارك فيها مدير عام الإشراف والتأهيل التربوي أحمد عمار، والخبيرة التربوية في المعهد العالي للخدمة الاجتماعية من مصر إقبال الأمير السمالوطي، ورئيس شركة المحترف الفلسطينية للتدريب محمد بشارات، والخبير التربوي سعيد عساف، وعيد عبد الواحد من جامعة المنيا المصرية، حيث ناقش المحاورون المتطلبات والسياقات اللازمة لرفع كفايات المعلمين والطواقم المساندة، والقائمين على إدارة النظام التربوي وما ارتبط به من أدوار جديدة.

وفي جلسة أخرى أدارها مدير عام التعليم العام في "التربية" صادق الخضور، قدّم جواد أبو عون من مؤسسة شركاء في التنمية المستدامة، وزهير خليف من جامعة النجاح، ومدير عام التعليم المهني في الوزارة أسامة اشتية، ورامي عطاونة من مديرية جنوب الخليل، وهبة خالد سرحان من مديرية بيت لحم، وحلمي حمدان من المعهد الوطني للتدريب التربوي، مبادراتهم للارتقاء بكفايات المعلمين، بطرح نماذج واستراتيجيات في تفعيل التعليم عن بُعد في حالات الطوارئ، كما قدّم سالم مصلح من قطاع غزة مداخلة تخصصية حول التعليم في المجتمعات الهشة.

وخلال الجلسة التي أدارها مدير عام الإرشاد والتربية الخاصة محمد الحواش، قدّم كل من أماني أبو علا من قطر، والمعلمة عبير قنيبي من الخليل، وممثلة المعهد العالي للخدمة الاجتماعية سنية بدوي من مصر، وإبراهيم النوري وعادل سرطاوي من المعهد الوطني، والمعلمة سماح شهاب من مديرية رام الله، وسمر موسى من جامعة بيت لحم مبادرات لضمان ديمومة وشمولية وعدالة التعليم في حالات الطوارئ.