نابلس - النجاح - التقى رئيس سلطة المياه مازن غنيم بحضور محافظ طوباس والأغوار الشمالية يونس العاصي بمجالس بردلة وكردلة وعين البيضا وخربة ابزيق في المحافظة.

جاء ذلك خلال جولته في منطقة الأغوار للاطلاع على احتياجات ومطالب المواطنين في ظل استمرار الهجمة الإسرائيلية الهادفة إلى السيطرة على الأغوار.

وأكد غنيم أن السياسة الإسرائيلية تسعى إلى حرمان الفلسطينيين من أي مصدر مائي بالسيطرة الكاملة على كافة المصادر المائية، وتحويل هذه المياه بكافة مصادرها وكمياتها لخدمة الأهداف الاستيطانية التوسعية.

وأوضح أن الحكومة تضع على سلم أولوياتها دعم الأغوار، من خلال رفدها بمشاريع حياتية تدعم صمود المواطنين وتحمي أرضهم.

وقال إن سلطة المياه أعدت دراسة تبرز الآثار السلبية لقضية الضم، ليس فقط على صعيد الأغوار فحسب، وإنما على مستقبل الدولة ككل، حيث شكلت لجنة لإدراج المشاريع وفق خطة تندرج تحت خطة الأهداف الاستراتيجية لسلطة المياه لزيادة المياه المتاحة في المنطقة الأغوار.

وبين أن هذه المشاريع تمثلت في إنشاء خزان مائي بسعة 500 متر مكعب، وتأهيل جزئي لشبكة المياه في قريتي عين البيضا وبردلة، وإنشاء شبكة مياه مجاري ومحطة معالجة صغيرة في كردلة، وشبكات مياه جديدة في شرق العقبة وخلة اللوز، بتكلفة تقديرية 1.6 مليون دولار أميركي.

كما أوضح رئيس سلطة المياه أنه سيتم تشكيل لجنة من الأطراف كافة لبحث الحلول وآليات التنفيذ لدعم ضمان توفير كميات المياه ومساعدة المواطنين وتعزيز بقائهم في هذه الأرض.

وأكد أنه سيتم ضخ المياه من بئر عقابا قريبا، وبالتالي ستصبح التكلفة معقولة والمياه آمنة.

كما شملت الجولة زيارة للاطلاع على سير أعمال فحص وتشغيل محطة معالجة تياسير، والتي من المتوقع  تشغيلها مع نهاية العام الحالي.

واشتملت الجولة على زيارة تفقدية لخزان عقابا، كما اطلع على احتياجات خربة عاطوف، وحاجتها لتوسعة  الشبكة وبناء خزان بسعة 500 كوب.