وكالات - النجاح - كشف رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، إسماعيل هنية، سبب زيارة الوفد الأمني المصري لقطاع غزة الأيام الماضية، مشيراً إلى أن مصر تتوسط حالياً بين حركته وإسرائيل؛ للتوصل إلى اتفاق جديد لتبادل الأسرى.

وقال هنية ، خلال لقائه مع ثلاثين إعلامياً لبنانياً بالعاصمة اللبنانية بيروت،يوم الجمعة: "نرحب بالدور المصري في إمكانية الوصول إلى اتفاق تبادل جديد للأسرى، ونأمل أن ننجز شيئاً على هذا الصعيد".

وتابع "الإخوة في مصر يتابعون العديد من الملفات بينها المصالحة والحصار ومعبر رفح وتبادل الأسرى"، لافتاً إلى أن علاقة حركته مع مصر "قوية ومستقرة، ودورالقاهرة محوري في القضية الفلسطينية"،وفق وكالة (الأناضول) التركية.

واعتبر هنية، أن اجتماع الأمناء العامين للفصائل الفلسطينية كان ناجحاً من حيث البيان المشترك، واللجان التي اتُفق على تشكيلها، والجداول الزمنية التي وُضعت.

وقال هنية، إن فلسفة المواجهة الفلسطينية تقوم على ثلاثة مرتكزات هي: ترتيب البيت الفلسطيني، وإنهاء الانقسام، والمسار الثاني هو المقاومة "فالمقاومة قانون المحتل، والمقاومة بمعناها الشامل: العسكرية، السياسية، الشعبية، الحقوقية". أما المسار الثالث، فهو بناء شبكة علاقات وتحالفات داعمة، مشدداً على أن بناء تحالفات لا يعني الوقوف مع محور ضد آخر.

أضاف هنية: "كما لدينا علاقة قوية بإيران، كذلك لدينا علاقة قوية بمصر وتركيا وقطر والمغرب العربي، قضية فلسطين هي قضية موحِدة"، وشكر لبنان "الذي احتضن الجرح الفلسطيني، ونأمل أن يظل المظلة التي يستظل بها الفلسطينيون".

وشدد هنية على ضرورة أن ينال الفلسطينيون في لبنان حقوقهم الإنسانية والاجتماعية؛ لحين عودتهم "فوضع مخيماتهم أسوأ من وضع المخيمات في غزة".