رام الله - النجاح - أعلنت دائرة شؤون اللاجئين بمنظمة التحرير الفلسطينية، عن دعم مستشفى الهمشري في صيدا بمعدات طبية وشرائح تحليل فيروس كورونا.

وذكر عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير، رئيس دائرة شؤون اللاجئين أحمد ابو هولي أن المساهمة المالية لمستشفى الهمشري تأتي في إطار دعم المستشفى ورفع قدراتها وإمكانياتها في مواجهة فيروس كورونا المستجد.

وأشار إلى أن المساهمة تأتي بناء على توجيهات رئيس دولة فلسطين الرئيس محمود عباس بتقديم كل ما يلزم من امكانات في سبيل تخفيف معاناة أهلنا اللاجئين في المخيمات الفلسطينية في لبنان لما لها من خصوصية واعتبار احتياجاتها ذات اولوية في ظل الاوضاع الصعبة التي تعيشها المخيمات مع استمرار الاجراءات الوقائية لمواجهة فيروس كورونا.

ونبه إلى أن مستشفى الشهيد محمود الهمشري التابع لجمعية الهلال الأحمر الفلسطيني، التحق بالمستشفيات اللبنانية في ظل الوضع الصحي الطارئ بسبب فيروس كورونا، وهو أحد المستشفيات الرئيسية التي تستقبل الحالات المرضية، والحالات المشتبه اصابتها بالفيروس من المخيمات الفلسطينية بالتنسيق مع وكالة الغوث "الأونروا".

وأضاف أن دعم المستشفى بشرائح تحاليل الكشف عن الاصابة بفيروس كورونا، يهدف الى تمكينه للتعاطي مع أي حالة طارئة تتعلق بتفشي هذه الجائحة الخطيرة وحماية اللاجئين منها، خاصة وأن المخيمات الفلسطينية تعد من أكثر الأماكن اكتظاظا وفقرا في العالم، وتفتقر إلى الخدمات الاساسية بما في ذلك الخدمات الصحية.  

وأكد أبو هولي أن دائرة شؤون اللاجئين ستسخر كل امكانياتها لخدمة اهلنا اللاجئين في المخيمات والتجمعات الفلسطينية في لبنان.

من جهته، أعرب مدير مستشفى الهمشري رياض ابو العينين عن شكر الرئيس محمود عباس، وأبو هولي على هذه المساهمة في ظل ما تعانيه المستشفى من نقص في شرائح تحاليل فيروس كورونا، وفي ظل الظروف الصعبة التي تعيشها المخيمات والتجمعات الفلسطينية على مختلف  الأصعدة.

وأشاد بدور دائرة شؤون اللاجئين في لبنان من خلال متابعتها المتواصلة لأهلنا اللاجئين في المخيمات ومساهمتها بشكل كبير في تخفيف معاناتهم.