رام الله - النجاح - قال وزير التنمية الاجتماعية، أحمد مجدلاني إن الآثار وأضرار وباء كورونا الحالي تعدت الجوانب الصحية إلى الجوانب الاجتماعية والاقتصادية، إذ دخلت أكثر من 53 ألف أسرة تحت خط الفقر.

وأكد مجدلاني في تصريحات صحافية صباح الاثنين، أن أكثر القطاعات التي تأثرت هي قطاع السياحة والخدمات والمشاريع الصغيرة والعمال، والعاملين فيها هم الآن تحت خط الفقر.

وأوضح أن العاملين في قطاع السياحة والمشاريع الخاصة والحرة، مثل أصحاب الصالونات والمكاوي ورياض الأطفال والمطاعم والمقاهي وغيرها هم أكثر المتضررين من الأزمة الحالية، مشيرًا إلى أن ذلك وضع أعباء جديدة على نسبة التغطية الاجتماعية.

وأضاف مجدلاني "نحن بصدد عمل مسح وتحرك مع كل الشركات والجمعيات المحلية والعربية والدولية لجمع 64 مليون دولار لتغطية هذه الشرائح بشكل عاجل".

وبيّن: "نحن على تواصل مع منظمات الأمم المتحدة العاملة في فلسطين، وهناك العديد من المؤسسات الفلسطينية التي أبدت استعداداتها للمساهمة في هذه المساعدات العاجلة".

وذكر أن وزارة التنمية الاجتماعية "بحاجة لوقت أطول لمعالجة هذه المشاكل، ونحن نعمل بما يتوفر لدينا".

وأضاف نعمل على تقديم "مساعدات بطريقتين، الأولى بشكل نقدي بشكل مباشر بالتعاون مع وزارة المالية والاتحاد الأوروبي والبنك الدولي، ومساعدات عينية سواء من الوزارة أو غيرها من الجمعيات والمؤسسات".